منتديات دبور الشامل
اهلا بيك فى منتدى دبور


أهلا و سهلا بيك عزيزى او عزيزتى الزائره نرجو التكرم بتسجيل دخولك فى المنتدى اذا كنتى او كنت مشترك معنا فى المنتدى أما اذا كنت غير مسجل لدينا فنتكرم بتسجيلك معنا بالمنتدى
وشكرا





فقط مع دبور الشامل كل شئ متكامل
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كنز فى دقايق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنس
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 246
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: كنز فى دقايق   الأحد أغسطس 10, 2008 5:27 am




قال الراوي : سألت صاحبي : .. كيف حال قلبك مع ربك ..؟؟
فأجاب : الحمد لله .. كلما أكثرنا الزاد .. فالقلب بخير ..
وحين نتهاون أو نتكاسل أو نفرط متشاغلين بالدنيا فإن القلوب تظلم ..
قال الراوي : فلم أملك إلا أن أقول في فرح :
الله الله .. ما شاء الله .. حكمة جليلة والله ..
وقاعدة عظيمة لو كان في القلوب حياة .. كلمة ليت الناس يعونها ..
أحيانا قد يفتح الله على إنسان بكلمات قليلة يكون لها بالغ الأثر
بشرط أن يتلقاها المستمع لها منفعلا معها ، متأثرا بها ..
وكلماتك القليلة هذه التي فتح الله بها على قلبك الآن ،
أشعر أن لها وقعا في قلبي ..
وإني أسأل الله أن يبارك في كلماتك هذه
لأرى لها صدى في واقع سلوكي بعون الله ..
ولكن هل يمكنك أن تمنحني لحظات
تفرغ لي من نفسك لنتذاكر فيما يقربنا من ربنا .؟
قال صاحبه وهو يحاوره :
أن لم أجد وقتا لأملأ قلبي بنور الإيمان فكل وقتي والله هباء وحياتي لا معنى لها .
قال الراوي وقد تهلل وجهه وأشرقت ملامحه :
إذن ... سأبدأ من نفس الكلمة السابقة :
كلما أكثرنا الزاد ، فالقلب بخير ..
هذا درس كبير لا ينبغي أن ننساه ... درس علينا نتوقف طويلا معه ..
والله .. لم يكن في ذهني موضوع محدد أتحدث معك فيه حين لقيتك ..
فلما أنطقك الله بتلك الكلمة ، إذا بي التقطها لأصنع منها موضوعاً بتوفيق الله ..
وهذا أحد ( فنون ) الدعوة إلى الله تعالى ..
قال له صاحبه : ليتك تزدني توضيحا في هذه النقطة ..
قال : أعني : علينا أن نستغل كلمة تقال ..
لفتح موضوعا إيمانيا يستفيد منه السامع والمتكلم معا ..
فيتقربان بذلك إلى الله ..
أو نستغل مشهداً نراه أو نمر به ..
لنطرق على قضية معينة ننتفع بها ويرضى الله بها عنا ..
هل اتضح هذا الدرس ..؟
فإنه درس هام علينا أن نعيه ، وأن نتدرب عليه حتى نمهر فيه ..
أعني كيف نلتقط خيطا مما نمر به لننسج موضوعا نجد صداه في قلوبنا ..
أو على الأقل نقضي به ساعة من يومنا في طاعة نتقرب بها إلى الله تعالى .
قال له صاحبه وقد بدا في نبرة صوته التأثر بما سمع :
أي والله إنه لدرس كبير ..
ويكفيني والله أن أخرج من هذا اللقاء بهذه الفائدة الجليلة :
كيف اقتنص الكلمة أو المشهد أو الموقف :
لأفتح موضوعا يعود علي وعلى من معي بالفائدة .. رائع .. رائع جدا ..
فتح الله عليك وبارك فيك ، ويسر لك كل خير .. ..
قال الراوي : دعنا إذن نلج إلى الموضوع ولن أطيل عليك ..
بالنسبة لزاد القلب ليعلو ويسمو ويرفرف ..
ويربو فيه الإيمان حتى يشرق هذا القلب ..
هناك أمور كثيرة تكون معينة على تحقيق هذا كله ..
ولكن من أعجبها ، وأسرعها ، قضية سهلة ميسورة ،
غير أن الناس يتهاونون بها للأسف !!
قد تستغرب من هذه القضية ، ولكن الأدلة على ما أقول كثيرة جدا..
خذ هذه الجملة من الأحاديث النبوية الشريفة :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما عمل آدمي عملا قط أنجى له من عذاب الله من ذكر الله .
وقال معاذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" الا أخبركم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم
وخير لكم من تعاطى الذهب والفضة ومن ان تلقوا عدوكم غدا
فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم قالوا : بلى يا رسول الله .
قال : ذكر الله عز وجل .
عن معاذ أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أفضل الإيمان
قال : أن تحب لله وتبغض لله ، وتعمل لسانك في ذكر الله .
وروى الطبراني :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل يقال له ذو البجادين
انه أواه
وذلك انه كان يكثر ذكر الله بالقرآن والدعاء


وفي حديث طويل :
…… وأمركم بالصدقة فإن مثلها كمثل رجل أخذه العدو فأسروه فشدوا يده إلى عنقه
فقدموه ليضربوا عنقه فقال : لا تقتلوني فإني أفدي نفسي منكم بكذا وكذا من المال
فأرسلوه فجعل يجمع فدى نفسه ،
فكذلك الصدقة يفتدي بها العبد نفسه من عذاب الله .
وأمركم بكثرة ذكر الله
وإن مثل ذلك كمثل رجل ظلمه العدو فانطلقوا سراعا أتى حصنا حصينا
فأحرز نفسه فيه
وكذلك مثل الشيطان لا يحرز العباد أنفسهم منهم إلا بذكر الله …


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله : وذكر منهم …
ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه..
يا صاحبي .. إنه زاد ( ذكر الله ) ..الذكر الكثير الكثير
أن تجعل لسانك لا يدور إلا بما يزيدك قربا من الله تعالى ..
وهي عبادة سهلة ميسورة ، لا تكلفك شيئا .. حتى الأطفال قادرين عليها
إن ثمرات الذكر كثيرة جداً .. تصل إلى مائة ثمرة .. هل تتصور ذلك ؟
صاح صاحبه : مائة فائدة .. الله أكبر ؟!
يا لله .. ما أعظم ربنا وأكرمه ..
عمل قليل غير مكلف ولا مجهد ، ولا شاق .. وأجر كبير على هذا النحو ..
قال الراوي : نعم ..
ومن هنا فعليك أن تلهج بالثناء والشكر والحمد لله
أن دلك هذه الليلة على هذا الكنز ..
ويسر لك هذا اللقاء لتقتطف هذه الفائدة ..
وهو كنز ثمين ، ولكن أكثر الناس لا يعلمون ..
تمتم صاحبه ثم قال :
الله أكبر .. لحظات عابرة وها أنا أخرج من لقائي معك بفائدتين جليلتين ..
جزاك الله عني خير الجزاء ..
قال صاحبه : الأعجب يا رعاك الله :
أن الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم لها ( وحدها ) خمسون فائدة .....!!!
هتف صاحبه في فرح واضح :
سبحان الله .. تجارة رابحه ورب الكعبة ..
ولعلنا حين نكثر من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ،
تتشرب قلوبنا حبه ، وتندفع هممنا للتأسي به ..
الله اكبر ما أروعها من فائدة ، وما أعظمها من ثمرة ..
قال الراوي : جزاك الله عني خير الجزاء ..
اسأل الله أن ينير لنا بصائرنا حتى نذوق بقلوبنا حلاوة الأنس بطاعة ربنا ،
والإقبال عليه ..
وأوصيك لمزيد من الفائدة في هذا الموضوع
أن تقرأ كتابا صغيرا في حجمه عظيما في فائدته ..
مع أن سعره لا يتعدى العشرة دراهم !!!
كتاب قيم لأبن القيم رحمه الله اسمه ( الوابل الصيب من الكلم الطيب )
فهو والله كنز عظيم ..ستجد نفسك معه مدفوعا دفعا :
للإقبال على ذكر الله تعالى في ليلك ونهارك على السواء ..
هذا وبالله التوفيق .
قال صاحبه : جزاك الله عني خيراً مضاعفا أضعافا كثيرة ..
ليتني أجد في ليلة من يذكرني مثلك على هذا النحو ..
أما الكتاب الذي أشرت به عليّ فثق أني سأبحث عنه في الغد
حتى أجده ان شاء الله .
وكلما قرأت فيه صفحة سأدعو لك ..
وكلما انتفعت به بفائدة سأدعو لك أيضا ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كنز فى دقايق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دبور الشامل  :: المنتدى الاسلامى :: المنتـــــــدى الإسلامى-
انتقل الى: